مدارات إبن الشاطيء الأدبية والثقافية  

العودة   مدارات إبن الشاطيء الأدبية والثقافية > (4) .:: أسرة حمامة تتواصل ::. > عند مدارات إبن الشاطيء الخبر اليقين و المعلومة المفيدة
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة المشاركات مقروءة

الإهداءات

رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #471  
قديم 02-13-2019, 08:09 AM
الصورة الرمزية زهرة الأيام
زهرة الأيام غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jun 2013
المشاركات: 561
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رياض محمد سليم حلايقه مشاهدة المشاركة
الأكل خمس مرات باليوم إعجاز علمي بالقرآن

الإعجاز العلمى فى تناول وجبات الطعام فى أوقات الصلاة
قال تعالى: “يا بني آدم خذوا زينتكم عند كل مسجد وكلوا واشربوا ولا تسرفوا إنه لا يحب المسرفين “ الاعراف (31 )

هل تعلم ان أفضل وقت للاكل هو وقت الصلاة .. أي بما يعادل 5 وجبات يوميا ، شرط ان تكون خفيفه…((ولاتسرفوا))..!

ولكن السر الأكبر في هذه الآية هو موضوع التوقيت ، والذي يجب أن يكون مربوطا بأوقات الصلاة ، وعلينا ألا ننسى أحب الأعمال إلى الله هو الصلاة على وقتها...

فنحن نصلي مع حركة الشمس ، الفجر قبل الشروق ، المغرب بعد الغروب ، الظهر عند استواء الشمس في كبد السماء ، والعصر عندما يصبح طول الإنسان مساويا لطول ظله ، وأخيرا العشاء عند غياب آخر شعاع متبقي من الشمس ، ويكتشف العلم الحديث حقيقة أن الغدة الصنوبرية الموجودة في دماغ الإنسان ، تعمل مع الشمس بالدقيقة والثانية..!

وتكتشف الأبحاث العلمية الحديثة المذكورة في كتاب (أسرار السيروتونين) أن أقوى ما ينظم الغدة الصنوبرية وعلمها ويؤثر عليها هو الضوء والطعام…!

وفي الحقيقة أن هذه الآية القرآنية هي الوحيدة في القرآن التي تربط الضوء مع الطعام ، فالصلاة مرتبطة بضوء الشمس وحركتها ، وجعلتها مربوطة أيضا بالطعام .

وقد أثبت بحث علمي على أكثر من إثني عشر ألف مريض ، وعلى مدى ثمانية سنوات أن دخول الطعام في أوقات حركة الشمس الرئيسية بكمية قليلة ، وهي نفسها أوقات الصلاة يعود على الجسم بفوائد غزيره منها :

- أنه يضبط الغدة الصنوبرية ضبطا تاما ، وهذا بدوره يضبط هرمون الميلاتونين الذي يساعد على ضبط عمل جسم الأنسان ، فهو المنظم للساعة البيولوجية ومانع للأرق ، ورافع للمناعة ، ومضاد للاكتئاب ، ويعتبر من أقوى مضادات السرطان الطبيعية، وينظم اضطرابات الدورة الشهرية عند النساء ، ويعالج العقم ، وكذلك كافة الاضطرابات الهرمونية لهرمونات الغدة الدرقية والكظرية (فوق الكلية) والبنكرياس ، وكافة الهرمونات الأخرى .

وهذا النظام الغذائي يعتبر ريجيماً طبيعياً فمن خلاله يتم ضبط مستوى السكر في الدم وانخفاض مستوى الدهون .

لذلك ننصح الجميع بتناول ولو تمرة واحده مع كوب من الماء مع كل صلاة ، بذلك نكون قد كسبنا رضا الله ومن ثم كسبنا الصحة والعافية بإذن الله .
والله أعلم

سبحان الله لم يترك لنا امر يحيرنا
بل بين دفتي القرآن الكريم وجد
كل شيء يخص حياتنا وتعاملاتنا
وكا ما يهمنا لذلك هو لكل زمان ومكان
شكرا للفائدة وللإختيار

__________________
رد مع اقتباس
  #472  
قديم 02-13-2019, 08:11 AM
الصورة الرمزية زهرة الأيام
زهرة الأيام غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jun 2013
المشاركات: 561
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بيسان الوطن مشاهدة المشاركة
معلومة مفيدة
جزاك الله كل خير

لنقلها لنا لنستفيد منها


__________________
رد مع اقتباس
  #473  
قديم 02-14-2019, 08:32 AM
رياض محمد سليم حلايقه غير متواجد حالياً
أديب / طاقم الإدارة
 
تاريخ التسجيل: May 2013
الدولة: عمان / الأردن
المشاركات: 5,885
دولة فلسطين
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زهرة الأيام مشاهدة المشاركة
سبحان الله لم يترك لنا امر يحيرنا
بل بين دفتي القرآن الكريم وجد
كل شيء يخص حياتنا وتعاملاتنا
وكا ما يهمنا لذلك هو لكل زمان ومكان
شكرا للفائدة وللإختيار

تحياتي وتقديري ولكم الشكر لمروركم البهي
__________________
الجنة تحت أقدام الأمهات
رد مع اقتباس
  #474  
قديم 02-14-2019, 08:36 AM
رياض محمد سليم حلايقه غير متواجد حالياً
أديب / طاقم الإدارة
 
تاريخ التسجيل: May 2013
الدولة: عمان / الأردن
المشاركات: 5,885
دولة فلسطين
افتراضي

مالفرق بين كلمة
( الأبوين ) و ( الوالدين ) في القرآن الكريم .
معلومة رائعة أردت أن أشارككم معرفتها ،ت لتتجلى لنا عظمة القرآن الكريم ، وروعة وجمال اللغة العربية
، التي نزل فيها آخر أعظم الكتب السماوية .
.
إذا رأيت كلمة ( الأبوين ) ؛ فاعلم أن الآية قصدت الأب والأم ، مع الميل لجهة الأب ، لأن الكلمة مشتقة من الأبوة ، التي هي للأب وليست للأم .
أما إذا رأيت كلمة ( الوالدين ) ، فاعلم أن الآية قصدت الأب والأم ، مع الميل لجهة الأم ، فالكلمة مشتقة من الولادة ، والتي هي من صفات المرأة دون الرجل .
لذا كل آيات المواريث ، وتحمل المسؤولية ، والتبعات الجسام ، إلا وتكون الكلمة ( الأبوين ) ليناسب ذلك الرجل ،
فالرجل هو المسؤول عن الإنفاق ، فميراثه مصروف ، وميراثها محفوظ .
قال تعالى : ( ولأبويه لكل واحد منهما السدس مما ترك ) .
وقوله تعالى : ( ورفع أبويه على العرش ) .
أما في كل توصية ، ومغفرة ، ودعاء ، وإحسان ، إلا وتكون الكلمة ( الوالدين ) ،ليتناسب ذلك مع فضل الأم .
قال تعالى : ( ووصينا الإنسان بوالديه إحسانا ) .
وقوله تعالى : ( وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا )
فسبحان الله العظيم ، على دقة اللفظ ، وروعة البلاغة في القران الكريم .
✋ شاركها مع اهلك وأصدقائك لتكون صدقة جارية عن والديك فزكاة العلم تعليمه ��
__________________
الجنة تحت أقدام الأمهات
رد مع اقتباس
  #475  
قديم 02-16-2019, 12:36 AM
رياض محمد سليم حلايقه غير متواجد حالياً
أديب / طاقم الإدارة
 
تاريخ التسجيل: May 2013
الدولة: عمان / الأردن
المشاركات: 5,885
دولة فلسطين
افتراضي

((القلب ليس مضخة دم فقط كما اكتشف الأطباء سابقاً))

السبق القرآني في علم القلب❤:

يتحدث العلماء اليوم جدّياًّ عن دماغ موجود في القلب يتألف من 40000 خلية عصبية، أي أن ما نسميه "العقل" موجود في مركز القلب، وهو الذي يقوم بتوجيه الدماغ لأداء مهامه، ولذلك فإن الله تعالى جعل القلب وسيلة نعقل به،

قال تعالى: (أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آَذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ) [الحج].

وقال تعالى: (لَهُمْ قُلُوبٌ لَا يَفْقَهُونَ بِهَا) [الأنعام].

أي أن القرآن حدد لنا مركز الإدراك لدى الإنسان وهو القلب، وهو ما يكتشفه العلماء اليوم.

وقال تعالى: (ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُمْ مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ فَهِيَ كَالْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً) [البقرة].

فقد حدّد لنا القرآن صفة من صفات القلب وهي القسوة واللين، ولذلك قال عن الكافرين: (فَوَيْلٌ لِلْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُمْ مِنْ ذِكْرِ اللَّهِ أُولَئِكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ)[الزمر].

ثم قال في المقابل عن المؤمنين: (ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ) [الزمر].

كل خلية من خلايا القلب تشكل مستودعاً للمعلومات والأحداث ولذلك بدأوا يتحدثون عن ذاكرة القلب، ولذلك فإن الله تعالى أكد لنا أن كل شيء موجود في القلب، وأن الله يختبر ما في قلوبنا، يقول تعالى: (وَلِيَبْتَلِيَ اللَّهُ مَا فِي صُدُورِكُمْ وَلِيُمَحِّصَ مَا فِي قُلُوبِكُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ) [آل عمران].

الخلل الكبير في نظام عمل القلب يؤدي إلى فقدان السمع،قال تعالى : (وَنَطْبَعُ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لَا يَسْمَعُونَ) [الأعراف].

للقلب دور مهم في العلم والتعلم لأن القلب يؤثر على خلايا الدماغ ويوجهها، ولذلك فإن القرآن قد ربط بين القلب والعلم، قال تعالى: (وَطَبَعَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ) [التوبة].

مركز الكذب هو في منطقة الناصية في أعلى ومقدمة الدماغ، أما المعلومات التي يختزنها القلب فهي معلومات حقيقية صادقة، وهكذا فإن الإنسان عندما يكذب بلسانه، فإنه يقول عكس ما يختزنه قلبه من معلومات، ولذلك قال تعالىيَقُولُونَ بِأَلْسِنَتِهِمْ مَا لَيْسَ فِي قُلُوبِهِمْ) [الفتح].

فاللسان هنا يتحرك بأمر من الناصية في الدماغ، ولذلك وصف الله هذه الناصية بأنها: (نَاصِيَةٍ كَاذِبَةٍ خَاطِئَةٍ) [العلق].

الإيمان يكون بالقلب وليس بالدماغ، وهكذا يؤكد بعض الباحثين على أهمية القلب في الإيمان والعقيدة، ولذلك قال تعالى: (يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ لَا يَحْزُنْكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ مِنَ الَّذِينَ قَالُوا آَمَنَّا بِأَفْوَاهِهِمْ وَلَمْ تُؤْمِنْ قُلُوبُهُمْ) [المائدة].

صاحب القلب الصناعي لا يخاف أو يتأثر أو يهتم بشيء من أمور المستقبل. وهذا ما سبق به القرآن عندما أكد على أن القلوب تخاف وتوجل: (إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آَيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ) [الأنفال].

وكذلك جعل الله مكان الخوف والرعب هو القلب، فقال: (وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ) [الحشر].

الإعجاز في السنة النبوية:

لقد سبق النبي الأعظم عليه الصلاة والسلام علماء الغرب إلى الحديث عن دور القلب وأهميته في صلاح النفس، بل إنه جعل للقلب دوراً مركزياً فإذا صلح هذا القلب فإن جميع أجهزة الجسد ستصلح، وإذا فسد فسوف تفسد جميع أنظمة الجسم، وهذا ما نراه اليوم وبخاصة في عمليات القلب الصناعي، حيث نرى بأن جميع أنظمة الجسم تضطرب، ولذلك قال صلى الله عليه وسلم: (ألا إن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب) [متفق عليه].

أفضل علاج للقلب:

يؤكد جميع العلماء على أن السبب الأول للوفاة هو اضطراب نظم عمل القلب، وأن أفضل طريقة للعلاج هو العمل على استقرار هذه القلوب، وقد ثبُت أن بعض الترددات الصوتية تؤثر في عمل القلب وتساعد على استقراره، وهل هناك أفضل من صوت القرآن؟ ولذلك قال تعالى: (الَّذِينَ آَمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ) [الرعد].

وأخيراً نسأل الله تعالى أن يثبت قلوبنا على الإيمان،
وندعو بدعاء المؤمنين: (رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ) [آل عمران منقووووووووووووووول
__________________
الجنة تحت أقدام الأمهات
رد مع اقتباس
  #476  
قديم 02-18-2019, 07:53 AM
رياض محمد سليم حلايقه غير متواجد حالياً
أديب / طاقم الإدارة
 
تاريخ التسجيل: May 2013
الدولة: عمان / الأردن
المشاركات: 5,885
دولة فلسطين
افتراضي

سمك.القرموط.او سمك_الجري (أبو شوارب) عندما تسأل أي أحد من كبار السن أو غيرهم عن أسباب حرمة أكل سمك الجري ، ستكون إجابته إحدى هذه الأجوبه : أن سمك الجري تحيض .
أو أنها لم تشهد بالولاية للأمام علي عليه السلام .
أو أنها خبطت الماء بوجه الأمام علي عليه السلام عندما أراد أن يشرب .
أو أنها كانت من المسوخ وهذه الإجابات جميعا لا تستند إلى العلم وصادرة على الأغلب من بسطاء الناس حتى لو كان على درجة من التدين .
المشكلة أن عامة الناس مازالت مستمرة في تصديق تلك الاراء

أثبت العلم أن سمك الجري من الأسماك الضارة
وتعد هذه السمكة من حيوانات القمامة في الماء وهي تأكل كل شيئ، بما فيها الأسماك الميتة أو الأوساخ والقاذورات بالإضافة لإحتوائها على مخلفات مشعة تسبب تلف أهم الخلايا في جسم الإنسان .

وقد لاحظ العلماء أنه من بين الأسماك المستهلكة من قبل الإنسان فقد أظهر سمك الجري أنه الأكثر إستهلاكا للمواد والمياه الملوثه حتى أن الصيادين عادة ما يحذرون الناس في الولايات المتحدة الأميركية من تناول سمك الجري بشكل خاص عند حدوث أي تلوث أو إذا كانوا يعيشون بالقرب من مصانع تلقي بفضلاتها في الأنهار .

وأكثر من ذلك فإن أسماك الجري تعتبر الأكثر خطرا من بين الأسماك الأخرى التي ليس لها قشور وبعد الفحص من خلال أسواق متعددة في الولايات المتحدة وجد أن الأسماك تعتبر ملوثه عندما تقدر كمية البكتريا التي يحملها جسم السمكة ب 10 ملايين للغرام الواحد في حين تجاوزت أسماك الجري هذه النسبة لتصل إلى 27 مليون للغرام الواحد

والأسماك التي لاقشر لها تكون معرضة لحمل السموم الضارة والبكتريا . بينما الأسماك التي لها قشر تكون محمية من البكترية والسموم أكثر بسبب قشورها والأسماك التي لاقشر لها فإن السموم الضارة تدخل جسمها بسبب العادات الغذائية التي تتصف بها تلك الأسماك أو الكائنات البحرية .
__________________
الجنة تحت أقدام الأمهات
رد مع اقتباس
  #477  
قديم 02-19-2019, 04:08 PM
الصورة الرمزية بيسان الوطن
بيسان الوطن غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: Jul 2012
المشاركات: 2,009
افتراضي

__________________
رد مع اقتباس
  #478  
قديم 02-19-2019, 04:14 PM
الصورة الرمزية بيسان الوطن
بيسان الوطن غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: Jul 2012
المشاركات: 2,009
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رياض محمد سليم حلايقه مشاهدة المشاركة
سمك.القرموط.او سمك_الجري (أبو شوارب) عندما تسأل أي أحد من كبار السن أو غيرهم عن أسباب حرمة أكل سمك الجري ، ستكون إجابته إحدى هذه الأجوبه : أن سمك الجري تحيض .
أو أنها لم تشهد بالولاية للأمام علي عليه السلام .
أو أنها خبطت الماء بوجه الأمام علي عليه السلام عندما أراد أن يشرب .
أو أنها كانت من المسوخ وهذه الإجابات جميعا لا تستند إلى العلم وصادرة على الأغلب من بسطاء الناس حتى لو كان على درجة من التدين .
المشكلة أن عامة الناس مازالت مستمرة في تصديق تلك الاراء

أثبت العلم أن سمك الجري من الأسماك الضارة
وتعد هذه السمكة من حيوانات القمامة في الماء وهي تأكل كل شيئ، بما فيها الأسماك الميتة أو الأوساخ والقاذورات بالإضافة لإحتوائها على مخلفات مشعة تسبب تلف أهم الخلايا في جسم الإنسان .

وقد لاحظ العلماء أنه من بين الأسماك المستهلكة من قبل الإنسان فقد أظهر سمك الجري أنه الأكثر إستهلاكا للمواد والمياه الملوثه حتى أن الصيادين عادة ما يحذرون الناس في الولايات المتحدة الأميركية من تناول سمك الجري بشكل خاص عند حدوث أي تلوث أو إذا كانوا يعيشون بالقرب من مصانع تلقي بفضلاتها في الأنهار .

وأكثر من ذلك فإن أسماك الجري تعتبر الأكثر خطرا من بين الأسماك الأخرى التي ليس لها قشور وبعد الفحص من خلال أسواق متعددة في الولايات المتحدة وجد أن الأسماك تعتبر ملوثه عندما تقدر كمية البكتريا التي يحملها جسم السمكة ب 10 ملايين للغرام الواحد في حين تجاوزت أسماك الجري هذه النسبة لتصل إلى 27 مليون للغرام الواحد

والأسماك التي لاقشر لها تكون معرضة لحمل السموم الضارة والبكتريا . بينما الأسماك التي لها قشر تكون محمية من البكترية والسموم أكثر بسبب قشورها والأسماك التي لاقشر لها فإن السموم الضارة تدخل جسمها بسبب العادات الغذائية التي تتصف بها تلك الأسماك أو الكائنات البحرية .

معلومة مهمة وجديدة
لم اسمع عنها سابقا
شكرا لك استاذنا لنقلها لنا
دمت متميزا باختياراتك

مودة لاتنضب
__________________
رد مع اقتباس
  #479  
قديم يوم أمس, 08:03 AM
رياض محمد سليم حلايقه غير متواجد حالياً
أديب / طاقم الإدارة
 
تاريخ التسجيل: May 2013
الدولة: عمان / الأردن
المشاركات: 5,885
دولة فلسطين
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بيسان الوطن مشاهدة المشاركة
معلومة مهمة وجديدة
لم اسمع عنها سابقا
شكرا لك استاذنا لنقلها لنا
دمت متميزا باختياراتك

مودة لاتنضب
نعم القليل من يعرف هذه المعلومة وللاسف التجار لا يهتموا بصحة الناس لجشعهم
شكرا لكم
__________________
الجنة تحت أقدام الأمهات
رد مع اقتباس
  #480  
قديم اليوم, 06:14 AM
نجم حميد غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Nov 2013
المشاركات: 50
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رياض محمد سليم حلايقه مشاهدة المشاركة
((القلب ليس مضخة دم فقط كما اكتشف الأطباء سابقاً))

السبق القرآني في علم القلب❤:

يتحدث العلماء اليوم جدّياًّ عن دماغ موجود في القلب يتألف من 40000 خلية عصبية، أي أن ما نسميه "العقل" موجود في مركز القلب، وهو الذي يقوم بتوجيه الدماغ لأداء مهامه، ولذلك فإن الله تعالى جعل القلب وسيلة نعقل به،

قال تعالى: (أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آَذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ) [الحج].

وقال تعالى: (لَهُمْ قُلُوبٌ لَا يَفْقَهُونَ بِهَا) [الأنعام].

أي أن القرآن حدد لنا مركز الإدراك لدى الإنسان وهو القلب، وهو ما يكتشفه العلماء اليوم.

وقال تعالى: (ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُمْ مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ فَهِيَ كَالْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً) [البقرة].

فقد حدّد لنا القرآن صفة من صفات القلب وهي القسوة واللين، ولذلك قال عن الكافرين: (فَوَيْلٌ لِلْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُمْ مِنْ ذِكْرِ اللَّهِ أُولَئِكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ)[الزمر].

ثم قال في المقابل عن المؤمنين: (ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ) [الزمر].

كل خلية من خلايا القلب تشكل مستودعاً للمعلومات والأحداث ولذلك بدأوا يتحدثون عن ذاكرة القلب، ولذلك فإن الله تعالى أكد لنا أن كل شيء موجود في القلب، وأن الله يختبر ما في قلوبنا، يقول تعالى: (وَلِيَبْتَلِيَ اللَّهُ مَا فِي صُدُورِكُمْ وَلِيُمَحِّصَ مَا فِي قُلُوبِكُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ) [آل عمران].

الخلل الكبير في نظام عمل القلب يؤدي إلى فقدان السمع،قال تعالى : (وَنَطْبَعُ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لَا يَسْمَعُونَ) [الأعراف].

للقلب دور مهم في العلم والتعلم لأن القلب يؤثر على خلايا الدماغ ويوجهها، ولذلك فإن القرآن قد ربط بين القلب والعلم، قال تعالى: (وَطَبَعَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ) [التوبة].

مركز الكذب هو في منطقة الناصية في أعلى ومقدمة الدماغ، أما المعلومات التي يختزنها القلب فهي معلومات حقيقية صادقة، وهكذا فإن الإنسان عندما يكذب بلسانه، فإنه يقول عكس ما يختزنه قلبه من معلومات، ولذلك قال تعالىيَقُولُونَ بِأَلْسِنَتِهِمْ مَا لَيْسَ فِي قُلُوبِهِمْ) [الفتح].

فاللسان هنا يتحرك بأمر من الناصية في الدماغ، ولذلك وصف الله هذه الناصية بأنها: (نَاصِيَةٍ كَاذِبَةٍ خَاطِئَةٍ) [العلق].

الإيمان يكون بالقلب وليس بالدماغ، وهكذا يؤكد بعض الباحثين على أهمية القلب في الإيمان والعقيدة، ولذلك قال تعالى: (يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ لَا يَحْزُنْكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ مِنَ الَّذِينَ قَالُوا آَمَنَّا بِأَفْوَاهِهِمْ وَلَمْ تُؤْمِنْ قُلُوبُهُمْ) [المائدة].

صاحب القلب الصناعي لا يخاف أو يتأثر أو يهتم بشيء من أمور المستقبل. وهذا ما سبق به القرآن عندما أكد على أن القلوب تخاف وتوجل: (إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آَيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ) [الأنفال].

وكذلك جعل الله مكان الخوف والرعب هو القلب، فقال: (وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ) [الحشر].

الإعجاز في السنة النبوية:

لقد سبق النبي الأعظم عليه الصلاة والسلام علماء الغرب إلى الحديث عن دور القلب وأهميته في صلاح النفس، بل إنه جعل للقلب دوراً مركزياً فإذا صلح هذا القلب فإن جميع أجهزة الجسد ستصلح، وإذا فسد فسوف تفسد جميع أنظمة الجسم، وهذا ما نراه اليوم وبخاصة في عمليات القلب الصناعي، حيث نرى بأن جميع أنظمة الجسم تضطرب، ولذلك قال صلى الله عليه وسلم: (ألا إن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب) [متفق عليه].

أفضل علاج للقلب:

يؤكد جميع العلماء على أن السبب الأول للوفاة هو اضطراب نظم عمل القلب، وأن أفضل طريقة للعلاج هو العمل على استقرار هذه القلوب، وقد ثبُت أن بعض الترددات الصوتية تؤثر في عمل القلب وتساعد على استقراره، وهل هناك أفضل من صوت القرآن؟ ولذلك قال تعالى: (الَّذِينَ آَمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ) [الرعد].

وأخيراً نسأل الله تعالى أن يثبت قلوبنا على الإيمان،
وندعو بدعاء المؤمنين: (رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ) [آل عمران منقووووووووووووووول

بارك الله فيك
واكثر من امثالك
معلومات غاية في الأهمية
والفايدة
شكرا لك

رد مع اقتباس
رد

أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

الانتقال السريع إلى

الساعة الآن: 09:19 PM
تعريب و ترقية أستايل عين السيح
Powered by vBulletin® Version unknown
ما ينشر هنا يمثل رأي الاعضاء ومصادرهم وليس بالضرورة ان يكون رأي ادارة المنتدى.