مدارات إبن الشاطيء الأدبية والثقافية  

العودة   مدارات إبن الشاطيء الأدبية والثقافية > (5) .:: الأدب العربي والفكر النقدي ::. > الشعر العمودي والتفعيلي
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة المشاركات مقروءة

الإهداءات

رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 09-14-2019, 10:30 PM
سيد يوسف مرسي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Dec 2018
الدولة: مصر / سوهاج
المشاركات: 18
جمهورية مصر العربية
افتراضي يا سيدتي 2

يا سيدتي 2
لم أدرك أن اليوم سيأتي
وستنظر عيني وجه البدر
وأقص عليك حديثاً يثرى
قد يضحك سنك أو تبكي
*****
سأفند فيه بكل لغات الدنيا
أن امرأة هدمت بيتي
قد كنت ضحية
منذ المهد وحتى أتاني الشيب
لم أعرف جدي من لعب ِ
و قد كنت صغيرا ...
حين رأيت ...وحين سمعت
أن القلب يهتف دقاً.. شوقاً ... جاء الحب
وأن طبول القلب تدق سريعاً
مثل قطار يشق طريقاً نحو المجد
ولدغت كثيرا من جحر الحية
حين رأيت الحية تشرب دمي
وقد كنت بريئاً ...
حين أشاعوا إخوة يوسف
إني سرقت زماناً وأحمل ذنبي
وأن الذئب يستحق عظامي
مثل لحوم الحمل ف أثناء الصيد
وألقيت بجبٍ ...جوف الظلمة
طي القعر ...
أما زليخة ....لم تعرف عدلاً
حين أشاعت عند القوم
تهدم مجدي ...
جعلتني نزيل هواها
ترتع مني حين تظمأ عشقاً
مثل النهر العذب
أصبحت خمر هواها
وكأس اللذة حين مساها
ترتع مني حتى يغيب العقل
وتنفض حياتي تحت قواها
وينفض النور ..... ويغمض جفني
ودخلت في معصرة
تقتل فينا كل عفاف النفس
وقد جعلت حول القلب لفافاً
من صوان الحجر ليدمي
يا سيدتي ...
ما كان بيدي ....
ومضيت العمر يئن فؤادي
داخل سجني
لم أعرف أين يكون الشرق ...!
لم أعرف درباً حتى يكون الهرب ...!
لم أعرف درباً ..كي أنزع نفسي من معصرة الذنب
وأظن كثيراً
...واليوم رأيتك داخل حلمي
تشعلي ذاتي ..وتشرق شمسي
إني رأيتك يا سيدتي داخل حرفي
يسطر وجهك ليشرق بدري
سأقص حديثاً ما بالكذب
حين وضعن الرأس فوق وسادة نومي
ورحت أطوف حول شروقك
مثل طواف الحج
وظللت ألبي وعند الحجر أرفع يدي
وشققت طريقاً نحو نجاتي
نحو ضفاف البحر الهادر أنجو
أو الأرض الخصبة لأبذر حَبي
ومسحت دموع العين من ع خدي
يا سيدتي
كنت مثال الطهر ويشهد ربي
حد العفة .. حد الجد
لم أثقب باباً ... أو أهدم دارا
ولم أخرب عشا بنته طيور
تهوى الظل وسط الشجر
ما طافت روحي حول هواها
وما كنت يقيناً أعرف دربي
فكرهت كل حدائق تلك المرأة
وكرهت مروري حين أمر
بين الشجر وبين الورد
وقد اليوم ليسكن قلبي
فنزعت صوري من جدار المرأة
وأعلنت عصاماً وأقفلت نوافذ صدري
فلتبق يا سيدتي وليشرق وجهي
يا سيدتي ....
بقلم : سيد يوسف مرسي
من ديوان على خشبة المسرح
الصادر2017م عن دار الأديب للنشر والتوزيع بالقاهرة
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 09-16-2019, 07:19 AM
رياض محمد سليم حلايقه غير متواجد حالياً
أديب / طاقم الإدارة
 
تاريخ التسجيل: May 2013
الدولة: عمان / الأردن
المشاركات: 6,054
دولة فلسطين
افتراضي

رااااائعة وممتعة راقت لي
احسنت وابدعت
__________________
الجنة تحت أقدام الأمهات
رد مع اقتباس
رد

أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

الانتقال السريع إلى

الساعة الآن: 08:51 PM
تعريب و ترقية أستايل عين السيح
Powered by vBulletin® Version unknown
ما ينشر هنا يمثل رأي الاعضاء ومصادرهم وليس بالضرورة ان يكون رأي ادارة المنتدى.